شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية

المتحابون لوجه الله يظلهم الله بظله يوم لاظل الا ظله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 غزوة فتح مكة 2

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
عضو ماسي
عضو ماسي
Admin

ذكر عدد الرسائل : 95
العمر : 36
المزاج : خادم الأعتاب التماسنية
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

غزوة فتح مكة 2 Empty
مُساهمةموضوع: غزوة فتح مكة 2   غزوة فتح مكة 2 Icon_minitimeالسبت 20 سبتمبر 2008 - 9:55

التهيؤ للغزوة ومحاولة الإخفاء:
يؤخذ من رواية الطبراني أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم أمر عائشة قبل أن يأتي إليه خبر نقض الميثاق بثلاثة أيام أن تجهزه، ولا يعلم أحد، فدخل عليها أبو بكر، فقال: يا بنية ما هذا الجهاز؟ قالت: واللَّه ما أدري. فقال: واللَّه ما هذا زمان غزو بني الأصفر، فأين يريد رسول اللَّه؟ قالت: واللَّه لا علم لي، وفي صباح الثالثة جاء عمرو بن سالم الخزاعي في أربعين راكباً، وارتجز يا رب إني ناشد محمداً.. الأبيات. فعلم الناس بنقض الميثاق، وبعد عمرو جاء بديل ثم أبو سفيان وتأكد عند الناس الخبر، فأمرهم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بالجهاز، وأعلمهم أنه سائر إلى مكة. وقال: اللهم خذ العيون الأخبار عن قريش حتى نبغتها في بلادها.
وزيادة في الإخفاء والتعمية بعث رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم سرية قوامها ثمانية رجال تحت قيادة أبي قتادة بن ربعي إلى بطن أضم فيما بين ذي خشب وذي المروة على ثلاثة برد من المدينة، في أول شهر رمضان سنة 8هـ، ليظن الظان أنه صلى الله عليه وسلم يتوجه إلى تلك الناحية، ولتذهب بذلك الأخبار، وواصلت هذه السرية سيرها، حتى إذا وصلت حيثما أمرت بلغها أن رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وسلم خرج إلى مكة، فسارت إليه حتى لحقته.
وكتب حاطب بن أبي بلتعة إلى قريش كتاباً يخبرهم بمسير رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إليهم، ثم أعطاه امرأة،وجعل لها جعلاً على أن تبلغه قريشاً، فجعلته في قرون رأسها، ثم خرجت به، وأتى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم الخبر من السماء بما صنع حاطب، فبعث علياً والمقداد، فقال: انطلقا حتى تأتيا روضة خاخ، فإن بها ظعينة معها كتاب إلى قريش، فانطلقا تعادي بهما خيلهما حتى وجدا المرأة بذلك المكان، فاستنزلاها، وقالا معك كتاب؟ فقالت: ما معي كتاب، ففتشا رحلها فلم يجدا شيئاً. فقال لها علي: أحلف باللَّه، ما كذب رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ولا كذبنا، واللَّه لتخرجن الكتاب أو لنجردنك. فلما رأت الجد منه قالت: أعرض، فأعرض، فحلت قرون رأسها، فاستخرجت الكتاب منها، فدفعته إليهما، فأتيا به رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فإذا فيه من حاطب بن أبي بلتعة إلى قريش يخبرهم بمسير رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فدعا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم حاطباً، فقال: ما هذا يا حاطب؟ فقال: لا تعجل علي يا رسول اللَّه واللَّه إني لمؤمن باللَّه ورسوله وما ارتددت ولا بدلت، ولكني كنت امرأ ملصقاً في قريش، لست من أنفسهم، ولي فيهم أهل وعشيرة وولد، وليس لي فيهم قرابة يحمونهم، وكان من معك لهم قرابات يحمونهم، فأحببت إذ فاتني ذلك أن أتخذ عندهم يدا يحمون بها قرابتي. فقال عمر بن الخطاب دعني يا رسول اللَّه أضرب عنقه، فإنه قد خان اللَّه ورسوله، وقد نافق، فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إنه قد شهد بدراً، وما يدريك يا عمر لعل اللَّه قد اطلع على أهل بدر فقال: اعملوا ما شئتم فقد غفرت لكم، فذرفت عينا عمر، وقال: اللَّه ورسوله أعلم.
وهكذا أخذ اللَّه العيون، فلم يبلغ إلى قريش أي خبر من أخبار تجهز المسلمين وتهيئهم للزحف والقتال.
الجيش الإسلامي يتحرك نحو مكة:
ولعشر خلون من شهر رمضان المبارك سنة ه غادر رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم المدينة متجهاً إلى مكة، في عشرة آلاف من الصحابة رضي اللَّه عنهم واستخلف على المدينة أبا ذرّ الغفاري.
ولما كان بالجحفة أو فوق ذلك لقيه عمه العباس بن عبد المطلب، وكان قد خرج بأهله وعياله مسلماً مهاجراً، ثم لما كان رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم بالأبواء لقيه ابن عمه أبو سفيان بن الحارث وابن عمته عبد اللَّه بن أبي أمية، فأعرض عنهما، لما كان يلقاه منهما من شدة الأذى والهجو، فقالت له أم سلمة لا يكن ابن عمك وابن عمتك أشقى الناس بك. وقال علي لأبي سفيان بن الحارث ائت رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم من قبل وجهه فقل له ما قال إخوة يوسف ليوسف: {قَالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَكَ اللَّهُ عَلَيْنَا وَإِنْ كُنَّا لَخَاطِئِينَ} [يوسف: 91] فإنه لا يرضى أن يكون أحد أحسن منه قولاً، ففعل ذلك أبو سفيان، فقال له رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم:{لا تَثْرِيبَ عَلَيْكُمْ الْيَوْمَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكُمْ وَهُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [يوسف: 92] فأنشده أبو سفيان أبياتاً منها
لعمرك إني حين أحمل راية لتغلب خيل اللات خيل محمد
لك لمدلج الحيران أظلم ليله فهذا أواني حين أهدى فأهتدى
هداني هاد غير نفسي ودلني على اللَّه من طردته كل مطرد
فضرب رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم صدره وقال: أنت طردتني كل مطرد.
الجيش الإسلامي ينزل بمر الظهران:
وواصل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم سيره وهو صائم، والناس صيام، حتى بلغ الكديد وهو ماء بين عسفان وقديد فأفطر وأفطر الناس معه. ثم واصل سيره حتى نزل بمر الظهران وادي فاطمة نزله عشاءً، فأمر الجيش، فأوقدوا النيران، فأوقدت عشرة آلاف نار، وجعل رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم على الحرس عمر بن الخطاب رضي اللَّه عنه.
أبو سفيان بين يدي رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم :
وركب العباس بعد نزول المسلمين بمر الظهران بغلة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم البيضاء. وخرج يلتمس لعله يجد بعض الحطابة أو أحداً يخبر قريشاً ليخرجوا يستأمنون رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم قبل أن يدخلها.
وكان اللَّه قد عمى الأخبار عن قريش، فهم على وجل وترقب، وكان أبو سفيان يخرج يتجسس الأخبار، فكان قد خرج هو وحكيم بن حزام، وبديل بن ورقاء يتجسسون الأخبار.
قال العباس و اللَّه إني لأسير عليها أي على بغلة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم إذ سمعت كلام أبي سفيان وبديل بن ورقاء، وهما يتراجعان، وأبو سفيان يقول ما رأيت كالليلة نيراناً قط ولا عسكراً. قال: يقول بديل هذه واللَّه خزاعة، خمشتها الحرب، فيقول أبو سفيان خزاعة أقل وأذل من أن تكون هذه نيرانها وعسكرها.
قال العباس فعرفت صوته، فقلت أبا حنظلة؟ فعرف صوتي، فقال: أبا الفضل؟ قلت نعم. قال: مالك؟ فداك أبي وأمي. قلت هذا رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم في الناس، واصباح قريش واللَّه.
قال: فما الحيلة؟ فداك أبي وأمي، قلت واللَّه لئن ظفر بك ليضربن عنقك فاركب في عجز هذه البغلة، حتى آتي بك رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فأستأمنه لك، فركب خلفي، ورجع صاحباه.
قال: فجئت به، فكلما مررت به على نار من نيران المسلمين، قالوا: من هذا؟ فإذا رأوا بغلة رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم وأنا عليها قالوا: عم رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم على بغلته. حتى مررت بنار عمر بن الخطاب، فقال: من هذا؟ وقام إلي. فلما رأى أبا سفيان على عجز الدابة قال: أبو سفيان، عدو اللَّه؟ الحمد للَّه الذي أمكن منك بغير عقد ولا عهد، ثم خرج يشتد نحو رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، وركضت البغلة فسبقت، فاقتحمت عن البغلة، فدخلت على رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ،ودخل عليه عمر، فقال: يا رسول اللَّه، هذا أبو سفيان فدعني أضرب عنقه، قال: قلت يا رسول اللَّه، إني قد أجرته، ثم جلست إلى رسول اللَّه، إني قد أجرت، ثم جلست إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم فأخذت برأسه، فقلت واللَّه لا يناجيه الليلة أحد دوني، فلما أكثر عمر في شأنه قلت مهلاً يا عمر، فواللَّه لو كان من رجال بني عدي ابن كعب ما قلت مثل هذا، قال: مهلاً يا عباس، فواللَّه لإسلامك كان أحب إلى من إسلام الخطاب، لو أسلم، وما بي إلا أني قد عرفت أن إسلامك كان أحب إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم من إسلام الخطاب.
فقال رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم اذهب به يا عباس إلى رحلك، فإذا أصبحت فأتني به، فذهبت، فلما أصبحت غدوت به إلى رسول اللَّه صلى الله عليه وسلم ، فلما رآه قال: ويحك يا أبا سفيان، ألم يأن لك أن تعلم أن لا إله إلا اللَّه؟ قال: بأبي أنت وأمي، ما أحلمك وأكرمك وأوصلك؟ لقد ظننت أن لو كان مع اللَّه إله غيره لقد أغنى عني شيئاً بعد.
قال: ويحك يا أبا سفيان، ألم يأن لك أن تعلم أني رسول اللَّه، قال: بأبي أنت وأمي، ما أحملك وأكرمك وأوصلك؟ أما هذه فإن في النفس حتى الآن منها شيء. فقال له العباس ويحك اسلم، وأشهد أن لا إله إلا اللَّه، وأن محمداً رسول اللَّه، قبل أن تضرب عنقك، فأسلم وشهد شهادة الحق.
قال العباس يا رسول اللَّه إن أبا سفيان رجل يحب الفخر فاجعل له شيئاً، قال: نعم، من دخل دار أبي سفيان فهو آمن، ومن أغلق عليه بابه فهو آمن، ومن دخل المسجد الحرام فهو آمن.

_________________
من يعتصم بك ياخير الورى شرفا فالله حافظه من كل منتقم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://za3ime.roo7.biz
 
غزوة فتح مكة 2
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية  :: اسلاميات :: السيرة ومعجزات المصطفى صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: