شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية

المتحابون لوجه الله يظلهم الله بظله يوم لاظل الا ظله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 الإسلام دين المحبة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
البرق اللامع
عضو ماسي
عضو ماسي
البرق اللامع

ذكر عدد الرسائل : 59
العمر : 34
المزاج : تجاني ولله الحمد
تاريخ التسجيل : 14/08/2008

الإسلام دين المحبة Empty
مُساهمةموضوع: الإسلام دين المحبة   الإسلام دين المحبة Icon_minitimeالخميس 28 أغسطس 2008 - 19:58

بسم الله الرحمن الرحيم

الحمدلله والصلاة والسلام على سيدنا محمد وآله وصحبه

الإسلام دين المحبة
( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله )

( ما أعددت لها كبير صلاة ولا صيام إلا أني أحب الله ورسوله، فقال عليه الصلاة والسلام: المرء مع من أحب".


إن الحب قيمة من أعظم القيم وشيمة من أمثل الشيم فهو وحده الذي يقوي روح التواصل وينسج لحمة التضامن والتكافل ويعطي بعداً وجدانياً لعملية التبادل.

ولذا كانت الديانات السماوية والوضعية لا تخلو عن إشارة إلى المحبة في أبعادها الثلاثة من الأعلى إلى الأسفل وبالعكس وفي بعدها الأفقي.

ونعني بذلك محبة الخالق لخلقه ومحبة الخلق للخالق ومحبة الإنسانية وهي محبة البشر بعضهم ببعض.

وإذا كانت نصوص الديانة المسيحية وأدبياتها وممارسة بعض أتباعها تدل أحياناً كثيرة على اعتبارهم لهذه القيمة فنحن لا نبخس الناس أشياءهم فقد شهد لهم بذلك الوحي المعصوم فقال تعالى( وجعلنا في قلوب الذين أتبعوه رأفة ورحمة)

والرأفة والرحمة تعبران عن قيمة الحب في القرآن الكريم.

ولهذا فقد أدعى بعض المستشرقين كالمستشرقة مارجريت اسميث أن ما ظهر في أواخر القرن الأول وبداية الثاني من التعبير عن الحب الإلهي والعشق مع الحسن البصري والصريمية وكذلك مع الفضيل ورابعة العدوية وغيرهم إنما كان متأثراً بالمسيحية.

ونحن نرى أن الدين الإسلامي أصل قيمة الحب عمودياً في الاتجاهين وأفقياً وأصل كذلك لمقتضياته دون أن يكون متأثرا بديانة أخرى سوى أنهما يصدران من مشكاة واحدة وينبعان من نبع واحد كما حققه المؤرخون.

ولعلنا من النصوص القرآنية والحديثية نؤكد ذلك مما لا يدع مجالاً للشك.

فإن قيمة الحب أصيلة في هذا الدين بمختلف مظاهرها.

فكما يقول أبوحامد الغزالي: فإن المحبة لله هي الغاية القصوى من المقامات والذرة العليا من الدرجات فما بعد ادراك المحبة مقام إلا وهو ثمرة من ثمارها وتابع من توابعها كالشوق والأنس والرضا وأخواتها ولا قبل المحبة مقام إلا وهو مقدمة من مقدماتها.

فقد جاء في القرآن الكريم ( قل إن كنتم تحبون الله فاتبعون يحببكم الله )

( يحبهم ويحبونه) ( والذين آمنوا أشد حباً لله) وهو دليل على اثبات الحب واثبات التفاوت فيه وقد جعل رسول الله صلى الله عليه وسلم الحب لله من شرط الإيمان في أخبار كثيرة.

وجاء في القرآن ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداد يحبونهم كحب الله والذين آمنو أشد حباً لله )

يقول ابن جزي الكلبي في تفسيره : الحب حبان حب اتباع وحب قلبي. قلت: وهو ما تشير إليه الآية الثانية وأما الأول فهو ما تشير الآية الأولى.

والحب القلبي والعاطفي له مكانة سامية ودرجة صاحبه رفيعة إذ أنه يطوي مقامات سير السالكين طياً ويروي ظمأ قلوب المحبين رياً كما يشهد له حديث: "ما أعددت لها كثير صلاة ولا صيام إلا أني أحب الله ورسوله.

وإجابته عليه الصلاة والسلام لهذا القائل بقوله: المرء مع من أحب.

قال أنس: فما رأيت المسلمين فرحوا بشيء بعد الإسلام فرحهم بذلك".

وقال أبورزين العقيلي يارسول الله ما الإيمان قال: أن يكون الله ورسوله أحب إليك مما سواهما".

وفي حديث آخر: لا يؤمن أحدكم حتى يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما.

وفي حديث آخر: لا يؤمن العبد حتى أكون أحب إليه من أهله وماله والناس أجمعين". وفي رواية من نفسه.

وقد أمر رسول الله صلى الله عليه وسلم بالمحبة فقال:" أحبوا الله لما يغذوكم به من نعمة وأحبوني لحب الله أياي".

وكذلك في الحديث الصحيح لما سب أحد الصحابة ذلك الرجل المدمن للسكر والذي كانت تقام عليه العقوبة فزجره عليه الصلاة والسلام قائلاً: إنه يحب الله ورسوله.

وذلك يعني أنه وهو على تلك الحالة من الإدمان على المعصية له مرتبة محفوظة من جراء الحب الكامن والعاطفة الحية فبقدر ما يتغلغل ذلك الحب في الأعماق تتسع دائرة المغفرة.

فإذا كان ذلك متاحاً في الحب الإنساني حيث يقول الشاعر:

لعمرك ما حبي أمامة بالذي *** يغيره الواشي ولا قدم العهد

فما بالك بحب الملك الرحمن الرحيم الذي بدأنا بنعمته وصورنا بحكمته ورزقنا بكرمه ودبر أمرنا بلطفه.

وهو سبحانه وتعالى يفرح بتوبة عبده وأوبته إلى حظيرة طاعته كما جاء في الحديث الصحيح.

ويعلن محبته له ( إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين)

الحب أفقياً

حب الإنسانية فيما بينها إنه أمر مؤصل في دين الإسلام قائم على مبدإ الأخوة البشرية فقد جاء في الحديث : لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحبه لنفسه".

إنه يضيف قيمتين قيمة الحب إلى قيمة الأخوة.

لأن الأخ هنا هو أخ في الإنسانية كما فسره غير واحد من الشروح كابن رجب الحنبلي والنووي الشافعي والشبراخيتي من المالكية.

وهناك حب خاص بالطبقات المستضعفة لأنها تحتاج إلى رعاية فقد جاء في الحديث: اللهم إني أسألك فعل الخيرات ...... إلى قوله: وحب المساكين".

وفي الحديث القدسي:" ولا يزال عبدي يتقرب إلي بالنوافل حتى أحبه...."

ولا يقتصر الحب على الإنسانية بل حتى الجمادات والطبيعة والحسن من الأقوال والأفعال.

فقد جاء الحديث عن أحد " هذا جبل يحبنا ونحبه".

وجاء في الحديث: " إن الله جميل يحب الجمال".

ويحب التيسير على العباد :" إن الله يحب أن تؤتى رخصة".

"ويحب المحسنين".

- ولما وصل عليه الصلاة والسلام إلى المدينة المنورة مهاجرا خاطبهم في ثاني خطبة له عن الحب كما في سيرة ابن إسحاق فان مما قال: أحبوا ما أحب الله أحبوا الله من كل قلوبكم ولا تملوا كلام الله وذكره ...

إلى أن قال: وتحابوا بروح الله بينكم إن الله يغضب أن ينكث عهده والسلام.

قال أبوحامد الغزالي: اعلم أن أسعد الخلق في الآخرة أقواهم حباً لله تعالى فإن الآخرة معناها القدوم على الله تعالى ودرك سعادة لقائه وما أعظم نعيم المحب إذا قدم على محبوبه بعد طول شوقه وتمكن مشاهدته أبد الآباد من غير منغص ومكدّر ومن غير رقيب ومزاحم ومن غير خوف انقطاع إلا أن هذا النعيم على قدر قوة الحب فكلما ازدادت المحبة ازدادت اللذة وإنما يكتسب العبد حب الله تعالى في الدنيا وأصل الحب لا ينفك عنه مؤمن لأنه لا ينفك عن أصل المعرفة وأما قوة الحب واستيلاؤه حتى ينتهي إلى الاستهتار الذي يسمى عشقاً فذلك ينفك عنه الأكثرون.

إن الحب قيمة لأن كل إنسان يجب أن يكون محبوباً بل قل أن تجد إنساناً يود أن يبغضه الآخرون ومن المفارقات أن يعضهم يحارب الآخرين بدعوى إنهم لا يحبونه ، إنه يخطئ الوسيلة.

لأنه إذا تحقق الحب من الجانبين انتفى العدوان إن الحب عواطف وسلوك وعنوان وإعلان ولهذا جاء في الحديث: " إذا أحب أحدكم أخاه فليعلمه بذلك".

لماذا هو قيمة لأن كل الناس يعجبون به حتى من لم يسلك طريقه، وذلك هو معيار القيمة.



واستعمل بعض الفلاسفة مصطلحات للتعبير عن الرضا النفسي "كحب المصير": وهي عبارة استعملها نيتشه للتعبير عن الموقف الذي ينبغي على الإنسان أن يتخذه في حياته إلا وهو : أن يقبل كل ما في الحياة من تناقض: ما فيها من شرور وما فيها من خيرات.

- "الحب العقلي لله": تعبير استخدمه اسبينوزا للتعبير عن الخير الأسمى الذي به تتحقق "نجاتنا أو سعادتنا أو حريتنا"

وهو ينشأ من معرفة العيانية بالله بوصفه الموجود السرمدي" ولما كانت ماهية العقل الإنساني متحدة مع الله، فإن هذا الحب السرمدي هو الآخر، وهو أيضا من وجه آخر جزء من حب الله لنفسه " لا بوصفه لامتناهياً ولكن من حيث أن ماهية العقل الإنساني إذا ما نظر إليها من ناحية السرمدية يمكن أن تفسر".

كيف نعالج مشكلة تشويه صورة الإسلام والمسلمين وإعادة صورة المحبة والنقاء إليه ؟

فإذا كان ديننا الحنيف يوزع المحبة على البشر وينشر لواءها على الإنسانية فكيف نسمح بتشويه صورة هذا الدين بسبب جهل بعض اتباعه وافتراء بعض أعدائه.

فيقدم على أنه دين البغض والكراهية وفي الحديث الصحيح : لا تباغضوا ولا تدابروا ولا تناجشوا وكونوا عباد الله إخواناً"

كيف نقدم هذه المحبة الثلاثية الأبعاد في سلوكنا وفي خطابنا وفي علاقاتنا ؟ وكيف نقدمها إلى البشرية برداً وسلاماً ومحبة ووئاماً على الرغم من شنئان الشانئين..

إنه يجب أن نعالج جملة من المفاهيم لتصحيحها لأنها تقف نظرياً عائقاً دون تحسين صورة الإسلام والمسلمين في العالم وهي: مفهوم الجهاد والعلاقة مع الآخر باعتبار أصل العلاقة مع الآخرين هي المسالمة تقدم على بساط البرّ والقسط والإقساط.

وتقديم مجاهدة النفس.

إن هذه الكلمة الجميلة كلمة الجهاد كلمة بالغ فيها البعض إفراطا وتفريطا.

فما هو مفهوم الجهاد لغة واصطلاحا ومبرراته في القرآن الكريم ؟

الجهاد هو مصدر من جاهد جهادا ومجاهدة ومعناه استفراغ الوسع أي بذل أقصى الجهد للوصول إلى غاية في الغالب محمودة.

وهو في الإسلام كما يقول الراغب في مفرداته يغطي ثلاث ميادين أو هو على ثلاثة أضرب حسب عبارته:

1-مجاهدة العدو الظاهر. 2- مجاهدة الشيطان. 3- مجاهدة النفس .

والمعنيان الأخيران وردا في أحاديث منها ما رواه الأمام أحمد في مسنده وأبو داود في سننه عن فضالة بن عبيد أنه صلى الله عليه وسلم قال: والمجاهد من جاهد نفسه في طاعة الله عز وجل."

وقد جاء في حديث ضعيف رواه البيهقي عن جابر أنه عليه الصلاة والسلام قال- عند عودته من آخر غزوة له تبوك: رجعنا من الجهاد الأصغر إلى الجهاد الأكبر.

وفسره بمجاهدة الهوى وخدمة الوالدين جهاد قال عليه السلام : ففيهما فجاهد."

وقد عرف ابن تيمية الجهاد بقوله: هو شامل لأنواع العبادات الظاهرة والباطنة، ومنها: محبة الله، والإخلاص له، والتوكل عليه، وتسليم النفس والمال له، والصبر، والزهد، وذكر الله تعالى ومنه ما هو باليد، ومنه ما هو بالقلب، ومنه ما هو بالدعوة والحجة واللسان والرأي والتدبير والصناعة والمال.

مفهوم الولاء والبراء

إن الولاء والبراء موضوع كثر استعماله في أدبيات الحركات التكفيرية التي وسعت جيوبه وجرت ذيوله على علاقات الدول الاقتصادية والتجارية والسياسية والعسكرية والأمنية التي تخدم السلام وتساعد على الحصول على التكنولوجيا وتعين على التنمية.

والحقيقة أن هذا المفهوم عقدي يتعلق بالولاء في العقيدة والدين والملة وهو الذي يكفر فاعله وينصر خاذله.

إما الولاء لتحصيل مصالح الدنيا والمعاشرة الحسنة وإيجاد سبل الوئام في العيش المشترك فهذا ليس مذموماً.

ومفهوم التكفير وفتاواه: وهو مفهوم بالغ فيه المكفرون.

وإشاعة ثقافة السلام : وهو ثقافة تقوم على أسس عدة.

تتسق مع آيات كآية البر والاقساط ( لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين..) وكقوله تعالى( وقولوا للناس حسناً) وأحاديث "صلي أمك" "وأن تقرأ السلام على من عرفت ومن لم تعرف" "وخالق الناس بخلق حسن" وحديث حلف الفضول ووثيقة المدينة والسماح للنصارى بالصلاة في المسجد إلى غير ذلك من الأخبار والآثار التي منها الصحيح ومنها الحسن ومنها الضعيف لكن يحصل من جميعها معنى يخصص العموم ويسمح بالتعامل طبقاً لمصالح العباد ويدرء أوجه الفساد عن طريق التخصيص في المحال والأحوال وتحسين صورة المسلمين وهو مقصد شرعي دلت عليه مسألة بناء الكعبة على قواعد إبراهيم ، والامتناع من قتل المنافقين.

وفي الموضوع مجال واسع للبحث وميدان فسيح للمراجعة وهذه إشارات سريعة ونبذ يسيرة تدل علي ما وراءها.

وهي ثقافة تحالف القيم من أجل عالم تسوده المحبة وتضع فيه الحرب أوزارها.



أيها الأخوة : إنه من حسن الطالع أن تكون أول دورة أحضرها مكرسة للمحبة في مؤسسة آل البيت وهي مؤسسة محبة لأن محبتهم عنوان الإيمان وبرهان الإحسان وصدق الشاعر"الفرزدق":

من معشر حبهم دين وبغضهمُ *** كفر وقربهم منجا ومعتصم

وكما قال الشافعي رضي الله عنه :

فإن يك رفضا حب آل محمد *** فليشهد الثقلان أني رافضي


عبدالله بن الشيخ المحفوظ بن بيــّـه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الإسلام دين المحبة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية  :: الطريقة التجانية :: التصوف وأئمة التصوف-
انتقل الى: