شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية

المتحابون لوجه الله يظلهم الله بظله يوم لاظل الا ظله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 شروط الصحبة الخاصة بين الشيخ ومريده

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
عضو ماسي
عضو ماسي
Admin

ذكر عدد الرسائل : 95
العمر : 36
المزاج : خادم الأعتاب التماسنية
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

شروط الصحبة الخاصة بين الشيخ ومريده Empty
مُساهمةموضوع: شروط الصحبة الخاصة بين الشيخ ومريده   شروط الصحبة الخاصة بين الشيخ ومريده Icon_minitimeالخميس 14 أغسطس 2008 - 16:51

1. أن يكون طالب التلقين خاليا من أي ورد من أوراد المشايخ، والانفراد بهذه الطريقة مدى الحياة. فلا يجمع معها طريقة أو وردا لغيرها، وترك ما عداها تركا باتا. وإلا ترك هو وورده، لأن أوراد المشايخ كلها على هدى وبينة، وكلها موصلة إلى الله تبارك وتعالى. قال الشيخ رضى الله عنه"..وكل من اذنته وأمرته بتلقين الورد وإعطاء طريقتنا فلا يلقن أحدا إلا بهذا الشرط، فان خالف وفعل فقد رفعت عنه الأذن. فلا ينفعه في نفسه ولا من لقنه. فليحكم هذا الشرط والعمل عليه".

2. عدم زيارة أحد من الأولياء الأحياء والأموات، وأن يقتصر على من إذن سيدي أحمد التجانى في زيارته، من غير اعتقاد حرمة في زيارة غيرهم ولا كراهة، مع محبة جميع الأولياء وتعظيمهم وإكرامهم. وقد نص أكابر أهل التربية في كل الطرق على ذلك. فهذا أمر متفق في ما بينهم عليه. وقد أذن سيدي أحمد التجانى رضى الله عنه لأصحابه أذنا عاما في زيارة أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم والأخوان من أهل طريقته. والأنبياء عليهم السلام أولى من غيرهم بالزيارة والاستمداد.

3. مداومة الورد بلا انقطاع إلى الممات. فأن الأوراد اللازمة في الطريقة لا تعطى إلا لمن التزمها طول حياته، فتصبح واجبة كسائر العبادات المنذورة. فان عزم على رفض الطريقة انقطعت الوصلة بينه وبين شيخه، وأثم لوجوب الوفاء بالنذر.

4. عدم صدور سب أو بغض أو عداوة للشيخ رضى الله عنه، أو سقوط لحرمته. لأن هذا بمثابة رفض له وللطريق. وعلامة سقوط الحرمة أن لا يبالى بأمره أو نهيه.

5. دوام محبة الشيخ بلا انقطاع إلى الممات. فمن زالت محبته لشيخه انقطع عنه وان كان لا يضمر له كراهية أو إذابة.

6. السلامة من الانتقاد على الشيخ. وما لا يعرف له وجها من أموره يصح أن يكون له وجه من الحق قد خفي عليه، والشيخ أعلم بالشريعة وأحرص عليها منه. وله أن يطلب ذلك الوجه بالسبل المشروعة.

7. الاعتقاد في الشيخ رضى الله عنه وتصديقه في جميع أقواله، فإنها مطابقة للكتاب والسنة؛ وكذلك أقوال جميع الأولياء رضى الله عنهم. والمرتاب الذي لا ينتقد ولا يعتقد فغايته أن يسلم من تكذيب الصادقين، لكنه لا يكون مريدا. فان الوصلة الروحية منوطة بطرح الشك وقبول خبر العدل الصدوق فيما هو ممكن وجائز. وعلى هذا قامت الشريعة.

فمن خالف شرطا من هذه الشروط فقد انقطع عن شيخه ورفع الأذن عنه في الحال. ولا تعود الوصلة بالشيخ حتى يتوب ويجدد الأذن ويصدق في التمسك بها.

_________________
من يعتصم بك ياخير الورى شرفا فالله حافظه من كل منتقم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://za3ime.roo7.biz
 
شروط الصحبة الخاصة بين الشيخ ومريده
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية  :: الطريقة التجانية :: النشأة شروطها وآدابها-
انتقل الى: