شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية

المتحابون لوجه الله يظلهم الله بظله يوم لاظل الا ظله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1.

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
عضو ماسي
عضو ماسي
Admin

ذكر عدد الرسائل : 95
العمر : 36
المزاج : خادم الأعتاب التماسنية
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1. Empty
مُساهمةموضوع: المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1.   المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1. Icon_minitimeالثلاثاء 19 أغسطس 2008 - 14:01

فأتي صلى الله عليه وسلّم نورا ليس كمثله شيء من الأنوار الخلقيّة * واضعا يده * رافعا رأسه إلى السّماء بسكينة وابتهال * ثمّ عطس وشمّتته الملائكة النورانيّة * ووضع مختونا مقطوع السّرّة مكحولا من غير اكتحــــــــال * وظهر عند ولادته من الإرهاصات الغيبيّة ما ملئت منه الدفاتر وكلّت عن حصره السن المقال * وابتهجت العوالم وتشرّفت المعالم ودارت كؤوس الهناء بكرة وعشيّة * وانتشر النّور ودام الأنس والسّرور على بساط الدلال، وخطب خطيب الفلاح على منابر الصّلاح هنيئا لمن آمن بمحمّد سيّد الأمّة الخيريّة * والكفر قصم ظهره ودام ذلّه وقهره واصبح في أشدّ نكال * وزارته طيور الملكوت حتىّ غطّت باب حجرتها بأجنحتها ومناقيرها الدّريّة * ومدّ ديباج بين السّماء والأرض واصطفت حوله الملائكة في صورة الرّجال * وسمع قائل يقول خذوه واحجبوه عن إدراك الأعين الحسيّة * وبعد ذلك قيل أين ذهبتم به فقال إلى مشارق الأرض ومغاربها أسرع من لفتة بال * وحفظت السّماء من استراق السّمع ونزلت إليه سرجها الكوكبيّة * وانصدع إيوان كسرى وسقطت منه أربعة عشرة شرافة في الحال* وخمدت نار الفرس وغاضت بحيرة طبرية * وفاض وادي ساوة بالمياه العذبة وســـــــال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

وخرج معه نور أضاءت منه الآفاق حتىّ رأت أهل البطحاء القصور الشاميّة والقيصريّة * واستدعت أمّه جدّه عبد المطلب من الطواف فحضر باستعجال * ووجد رجلا بالباب فقال له قف حتىّ تتمّ زيارته الملائكة النورانيّة * وبعد حين دخل عليه فلما رآه أسرّه وبلغ به منتهى الآمال، ثمّ أخذه ودخل به الكعبة وقام داعيا بالدّعوات الخيريّة * ثمّ رجع به صلى الله عليه وسلّم * فإذا بمنادي من حضرة الكبير المتعال * قائلا :

يا معاشر الخلائق هذا صفيّي محمّد بن عبد الله صفوة البريّة * طوبى لثدي أرضعه

ولعبد كفله باحترام وإجلال

فتزاحمت عليه حينئذ السّحب والطيور والملائكة الرّوحانيّة * وطلب كلّ كفالته ورضاعه حتىّ يجاوز سنّ الأطفال * ثمّ فاز برضاعه وكفالته الأشخاص الإنسيّة * فظهرت مزيّة بني آدم كما ظهرت بظهورهم على شكله في المثــــال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

ثمّ بعد أن أرضعته أمّه أرضعته ثوبيّة الأسلميّة التي أعتقها أبو لهب حين بشّرته قبل النساء والرّجال * ثمّ ساقت يدّ اليمن والسّعد إليه حليمة السّعديّة * فوضعت يدها على صدره فتبسّم وصعد منه نور شقّ أرجاء السّماء في الحال * فرفعته وناولته ثديها الأيمن وقبله لم يكن ما يغذي أبنها بالكليّة * فدرّ في الحال فأرواه ثمّ ناولته إلى الشمال فأعرض عنه وتركه عدلا وإنصافا من نشأته الرّحموتيّة * وكان معها زوجها ومعهما شاة لا تبضّ بقطرة لبن من شدّة الجهد والهزال * فحلبوها فأروتهم وذلك من إرهاصاته الجليّة * فرجعت به إلى أهلها بغبطة وسرور واحتفال * وأذن الله للأرض أن تنشر بركاتها فصاروا في عيشة مرضيّة* فسمّي ذلك العام عام الفتح وصحّت فيه الأبدان ونمت فيه الأموال * ثمّ خرج مع أخيه سعيا إلى الفيافي بقصد الرّعيّة * فأتته الملائكة فشقّ جبريل صدره بحكمة ذي الجـــلال * وشقّ قلبه فأخرج منه حضّ الشيطان علقه دمويّة * ثمّ غسله بالثلج وملأه حكمة وبخاتم النبوّة ختمه على الكمـال * فأتى حليمة أبنها فأخبرها فأخذتها شفقة قويّة * فطلبته هي وزوجها فوجداه فقصّ عليهما قصّته بفصيح المقال * فرجعت به إلى أمّه مخافة أن يصاب لديها بحادثة سماويّة * وبعد يسير من الزمن انتقلت أمّه إلى دار الكرامة والإفضال * ثمّ كفله جدّه عبد المطلب وحدب عليه حدبة قويّة * وبعد وفاته كفله عمّه أبو طالب وقدّمه في المحّبة على سائر الأهل والعيـال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

ثمّ لمّا مضى خمسة وعشرين سنة من عمره سافر إلى الدّيار الشاميّة في تجارة لخديجة مع غلامها ميسرة لبدوّ سعدها قبل نموّ الأموال * فرأى ميسرة ملكين يظلاّنه من حرّ الظهيرة الشمسيّة * ورأت خديجة ذلك مع نسوة عند قدومه وقت الاستقبال * فخطبته لنفسها لتنال به السّعادة الأبديّة * فذكر ذلك لعمّه فزوّجه بها بعد خطبة جمعت أسنى المفاخر والخصال * ثمّ بنت قريش البيت الحرام لهدمه بالمياه الأبطحيّة* واختلفوا في رفع الحجر ووضعه في محلّه فكثر القيل والقال* ثمّ تراضوا بحكم أوّل داخل من بــاب بني شيبة فجأة بغـتيّـة * فأصلح الله أمرهم بأن جعل أوّل داخل حبيبه في الحال * فقالوا هذا الأمين وكلنا يقبل ويرضى بحكمه في هذه القضيّة * فوضع الحجر في ثوب وأمرهم برفعه بدون خصوصيّة لأحد ولا استقلال * فلمّا أوصلوه إلى مقرّه أخذه بيده ووضعه بركن هاتيك البنية * فالحجر يمين الله ووضعه يمين رسول الله فهنيئا لمن استلمه بحرمة وإجلال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

ولمّا بلغ سنّ الأربعين التي هي تمام القوى الحسيّة والمعنويّة بعثه الله رسولا مبشّرا لأهل الخير ونذيرا لأهل الضّلال * وكان بدؤه بالرّؤية الصّالحة الظاهرة مثل فلق الأنوار الصّبحيّة * وذلك لسرّ استعداده وتطوّره قبل عالم الحسّ في عالم الخيال * فحبّب إليه الخلاء وكان يتعبّد في غار حراء متحريا نزول الأنوار القدسيّة * وفي سبعة وعشرين من رمضان جاءه الملك وقال له إقرأ بهيبة وإجلال فقال ما أنا بقارئ فغطّه حتىّ أجهده مع علمه بمكانته العليّة * ثم قال له إقرأ فقال ما أنا بقارئ ولم يزل متردّدا من التفصيل إلى الإجمال * ثم قال له إقرأ فقال ما أنا بقارئ فغطّه غطّة ثالثة وهو محتد العقل الأوّل من الحقيقة المحمّديّة * وفتر الوحي سنين عدد الغطّات ثم نزلت يأيّها المدثر بعد إمهال * ثم تتابع الوحي فآمن من الرّجال الصّديّق لاغتنام السّابقيّة ومن الصّبيان علي بن أبي طالب باب مدينة العلم في الحال والمقال * ومن النساء خديجة السّابقة لتلقيّ المواهب اللّدنيّة * وستة من باقي العشرة المبشّرين وزيد بن حارثة ومؤذن رسول الله بلال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

ولمّا أراد الله إظهار شرفه بأيآت الإسراء التي هي وراء أطوار العقول الخلقيّة تجلى بأحديّة جمع الجمع وهي طمس النعوت ومتعلقاتها في سبحات الجلال * فتعيّنت الحقيقة الأحمّديّة في مقام قرب أو أدنى بمحو الغيريّة * وتطوّرت البشريّة في مقام قاب قوسين الحقيقة المحمّديّة على غير مثال * ومن ظاهر القصّة أنّه أهبط جبريل وباقي المقرّبين ببراق من الحضرة القدسيّة * فأسروا به عليه من المسجد الحرام إلى المسجد الأقصى في زمن لا يقبل التقسيم بالحال * وأمّ هناك الأنبياء والرّسل والملائكة الرّوحانيّة * ثم عرج به إلى السّماوات فلقي آدم في الأولى متوّجا بالوقار والكمال * وفي الثانية ابني الخالة يحي وعيسى اللذين بينهما مشاكلة ربّانيّة * وفي الثالثة يوسف أبن يعقوب صاحب الصدّيقيّة والحسن والجمال * وفي الرّابعة إدريس الذي قال الله فيه " ورفعناه مكانا عليا " آية قرآنية * وفي الخامسة هارون المعروف في الأمّة الإسرائيلية بمحاسن الأخلاق بينهم وشرف الخصال * وفي السّادسة موسى الذي اصطفاه الله برسالته وبكلامه فكان صاحب الفهوانيّة * وفي السّابعة إبراهيم متكئا على البيت المعمور قائما بكفالة الأطفال * ثمّ رقي على جناح جبريل إلى سدرة المنتهى برزخيّة انتهاء العلوم الخلقيّة * ثمّ تدلّ له رفرف الجبروت وزجّ به في حجب الجلال * فقطع سبعين ألف حجاب من نور وظلمة وسبح في الأنوار اللاّهوتيّة * فدنى من ربّه فكان قاب قوسين أو أدنى ورآه بعين بصره من غير كيف ولا مثال * وسمع كلامه القديم المنزّه عن الحروف والأصوات والجهة والأينيّة *"مـا زاغ البصر ومـا طغى ومـا كذب الفؤاد ما رأى" كان الله ولا شيء معه وهو الآن على ما عليه كان في الأزال * فتلا ترجمان المحبّة بلسان العنـاية "ولسوف يعطيـك ربّك فترضى" هيبة إلهيّة * ثمّ رجع إلى الأكوان ودخل كوّة الزمان والمكان وهبط إلى مكّة كأنّ لم يفارقها بحال * وكان تطوّره في قربه وبعده قدر لحظة وقتيّة * وأخبر قريش بقصّة إسرائه وعروجه وكذّبه أهل الغواية والضّلال * وصدّقه الصّدّيق الأكبر ففاز بمرتبتي الصّحبة والصدّيقيّة * ولذا كان سميره في الحضرة وخليفته على أمّته وضجيعه بعد الانتقال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

وكانت إقامته بمكّة ثلاث عشر سنة يبلّغ الرّسالة ويعرض نفسه على الوفود الحرميّة * وفي هذه المدّة قاسى ما قاسى من إذاية مشركي مكة والطائف حتىّ خضبت رجلاه ونزل الدمّ في نعله وسال * ثمّ أذن الله له في الهجرة إلى المدينة المنوّرة بأنواره السّنيّة * فتلقاه أنصار الله بالمحبّة والسّمع والطاعة وإعلاء كلمة الله بالقتال * فأقام بها عشر سنين يعضد الدّين بالرّفق والعنف والغزوة والسريّة حتىّ اتسع الإسلام وأذعنت ملوك فارس والرّوم لهيبته بلا ريب ولا إشكال * ثمّ حجّ حجّة الوداع وتلا في الخطبة اليوم أكملت لكم دينكم يا معشر الأمّة المحمّديّة * ثمّ رجع إلى المدينة وانتقل منها إلى الرّفيق الأعلى الذي لم يغب عنه بل يتطوّر فيه بحسب مظاهر الكمــــــــال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

وكان صلّى الله عليه وسلّم أكمل النّاس تحققا وتخلّقا بالأخلاق الإلهيّة * وكان خلقه القرآن "ما فرّطنا في الكتاب من شيء وكلّ شيء أحصيناه في إمام مبين" من تجليّات الكمال * ومن سعته صلّى الله عليه وسلّم

تفاوت الأبصار والبصائر في شهود بشريّته كما أن انتهت المعارف إلى الحقيقة المحمّديّة * ولذا كان بعض النّاس يراه أجمل الخلق وبعضهم يرى جمال الوجود مقتبسا من ذاك الجمال * وبعض يراه كأن لم يره وتحجبه عن إدراك حقيقته الأنوار الجلاليّة * وقال للصّدّيق الأكبر ما عرفني غير ربّي قطعا لأطماع العقول عن الوصول إلى ذاك المجال * وكان يقابل القوابل بحسب استعداداتها بحكم سرّ القبضتين في البريّة * قد علم كلّ أناس مشربهم سعة إلهية * بعدت العبارة والإشارة والمقال * قال صلى الله عليه وسلّم أمرت أن أخاطب النّاس على قدر عقولهم تنزّلا ورحمة عموميّة * وكمال سعته صلى الله عليه وسلّم تطوّرا بشريا بين الخلق حتىّ يوصف وتضرب له الأمثال *فمن ذلك ما ورد في شمائل خلقه وخلقه من الآثار العليّة السنيّة * فقد روي أنّه أكمل النّاس عقلا وأجملهم خلقا وأحسنهم خلقا وأطولهم يدا في النوال * عظيم الهامة معتدل القامة مشرب اللون بين الحمرة والصفرة ذو جبهة نورانيّة * ليس بالمطّهم ولا بالمكلثم كأنّما الشمس تجري في وجهه بالغدوّ والآصال * أدعج العينين أزج الحاجبين وجل الشعرة ذو وفرة جماليّة * طويل العنق كأنّه جيد دمية أو كأنما صيّغ من فضّة في الصّفاء والاعتدال * أشعر المنكبين واسع الصّدر له مسربة شعرية * ضخم الكراديس وبين كتفيه خاتم النبوّة قدر زرّ الحجال * سبط العصب منهوس العقب سائل الأطراف مفلج الأسنان الدريّة * اشنبها إذا ضحك رؤى النور يخرج من ثناياه واسع الفم فصيح المقال * وأوتي جوامع الكلم ومجموع الحكم وعرقه كاللؤلؤ وعرفه أزكى من الرّوائح المسكيّة* مسيح القدمين إذا مشى في الصّخر أثر فيـه ولا أثر لهما في الرّمال * مجرّدا عن كثافة الحسّ وليس له ظلّ في الشمس * كذلك الذباب لا يقع على ذاته النورانيّة * من رآه بديهة هابه * ومن خالطه معرفة أحبّه وقدّمه على النفس والمال*وكان صلى الله عليه وسلّم شديد الحياء لا يثبت بصره في وجه أحد * يلاقي النّاس بالبشاشة وحسن الطّوية * ويكرم الداخل عليه ويؤثره بالوسادة * ويقضي حاجة الكبير والصغير من الأطفال *وكان يقول ناعته لم أرى قبله ولا بعده مثله في جميع الخصال المرضيّة* وكيف لا وهو المكمّل وبه الكمال * وبعـث خاتما ومتمّما لمكارم الأخلاق في جميع الخصال *وإلى هنا انتهت بنا سفينة السّبح في لجج هذا البحر الذي لا ساحل له ولا اينية وقصرت بنا خطا المقال في ميدان هذا المجال الذي وقفت دونه عقول فحول الرّجال.

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه.

اللهمّ إنّا نحمدك حمدا يليق بجلال مجدك وبعظيم عزّتك القيّوميّة * باذلين في الشكر ما يوافي مننك التي أعظمها نسج مولد إنسان الكمال * ونصلي ونسلّم على سيّدنا محمّد الفاتح لما أغلق من المظاهر الوجوديّة* والخاتم لما سبق منها * والرّحمة العموميّة للأوّلين والآخرين من غير انفصال * ناصر الحقّ بالحقّ وفي:"وما رميت إذ رميت ولكن الله رمى" إشارة جليّة * والهادي إلى صراطك المستقيم وهو صراطك المستقيم وعلى صحابته والآل * حقّ قدره ومقداره العظيم الذي لأجله قرنت اسمه مع اسم ذاتك العليّة *اللهمّ إنّا نتوجّه إليك بنور وجهك الكريم وباسمك الكبير الأعظم الذي فتحت به على كمّل الرّجال وبكلماتك التامات كلّها وصفات ذاتك العظيمة وآياتك القرآنية ونتوسّل إليك بحرمة سيّدنا محمّد وبسرّه وببركاته وبجاهه عندك يا كبير يا متعال * وبشريعته وبحقيقته وبعرفانه وبقرآنه الآيات الجليّة * وبعبوديّته وولايته ونبوّته ورسالته التي انزاحت بها

ظلمات دجى الضّلال * وبكمال إنسان بشريّته وببطون غيب أحمديّته وبجمال ظهور حقيقته المحمّديّة * وبآله وصحابته وبقطب وراثته وختم ولايته ميزاب رحماتك من يد الإفضال:

أن تغطّي أوصاف نقصنا بستر كمالاتك الرّحموتيّة * وأن تدلّنا بك، عليك، دلالة تحفظنا بها من الزّيغ والضّلال * وأن تجذبنا بك إليك عنا حتّى لا نشاهد إلاّ إيّاك جذبة قويّة * وأن تفني عين وجودنا في حقيقة وجودك المنزّه عن الحلول والاتحاد والاتصال * وأن تعشّقنا وتحقّقنا ببقاء ديموميّة جمال ذاتك العليّة * وأن ترضى عنّا رضاء لا سخط بعده وأن تدم لنا النظر إلى وجهك الكريم في دار الكرامة والإفضال * وأن تكمّلنا بكمال صفيّك ونجيّك الذي لولاه ما ظهرت هذه الأعيان الوجوديّة* وأن تغرقنا في بحر محبّته التي هي عين محبّة ذاتك وصفاتك والأفعال * وأن تجمع شملنا بحسبه ونسبه وأن تديم لنا في الدنيا والآخرة شهود ذاتك النوريّة * وأن تفتح علينا فتح العارفين وأن تجعلنا من خواص عبادك المقرّبين الهائمين في ذاك الجمال * وأن تغنينا عمّن سواك ولا تسلّط علينا من لا يخافك لجهله بسطوتك القويّة * وأن تكفينا شماتة الأعداء وعضال الداء وخيبة الرّجاء في الحال والاستقبال * وأن تغطّي سوء أدبنا بستار حلمك وتمحو عظيم جرمنا بمحض عفوك حتّى نكون أهلا للإجابة في كلّ قضيّة* اللهمّ إنّ عطاياك وجوديّة وخطايانا عدميّة * فلا تقطع عنّا الوجوديّة بسبب العدميّة يا عظيم الإفضال * وقد قلت: " أدعوني، أستجب لكم " وأنت تعلم سرّنا وجهرنا ولا تخفى عليك خفيّة *اللهمّ أعط كلاّ منا سؤله في الدنيا والآخرة وآمّنه في تقلبّات الأحوال * (3 مرّت) اللهمّ حقق رجاءنا وأجب دعاءنا يا دائم المعروف يا قريب الإحسان يا واسع العطيّة * يا متفضلا بالإجاد والإمداد والإيمان قبل السؤال *اللهمّ واصلح من كان في صلاحه صلاح المسلمين وسدّد الولاة وعطّفهم عن الرّعيّة * وأدم عزّك وخيرك على من تسبّب في نشر برود هذا المولد واصلح له وللحاضرين جميع الأحوال * واجعلنا وإيّاهم من خواص هذه الأمّة التي جعل الله فضلها فوق أطوار العقول البشريّة * كما ورد أن فضلها على باقي الأمم كفضل الله على عباده وليس فوق هذا كمال * واختم لنا بحسن الخاتمة واتحفنا بخصائص القبول والمعيّة. سبحان ربّك ربّ العزّة عمّا يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله ربّ العالمين على كلّ حـــــال.
انتهى

_________________
من يعتصم بك ياخير الورى شرفا فالله حافظه من كل منتقم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://za3ime.roo7.biz
البرق اللامع
عضو ماسي
عضو ماسي
البرق اللامع

ذكر عدد الرسائل : 59
العمر : 34
المزاج : تجاني ولله الحمد
تاريخ التسجيل : 14/08/2008

المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1. Empty
مُساهمةموضوع: رد: المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1.   المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1. Icon_minitimeالثلاثاء 26 أغسطس 2008 - 13:29

اللهمّ صلّ على الفاتح لما أغلق من التعيّنات العينيّة

والخاتم لما سبق منها في علم ذي الجلال.

اللهمّ صلّ وسلّم وبــــــارك عليه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
المولد النبوي للعلامة سيّدي محمّد بن المختار الشنقيطي التجاني 1.
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية  :: اسلاميات :: مولد ونشأة المصطفى صلى الله عليه وسلم-
انتقل الى: