شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية

المتحابون لوجه الله يظلهم الله بظله يوم لاظل الا ظله
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر
 

 تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Admin
عضو ماسي
عضو ماسي
Admin

ذكر عدد الرسائل : 95
العمر : 36
المزاج : خادم الأعتاب التماسنية
تاريخ التسجيل : 12/08/2008

تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار Empty
مُساهمةموضوع: تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار   تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار Icon_minitimeالإثنين 18 أغسطس 2008 - 2:00

بسم الله الرّحمن الرّحيم

اللهمّ صل على سيّدنا محمّد الفاتح لما أغلق والخاتم لما سبق ناصر الحقّ بالحقّ والهادي إلى صراطك المستقيم وعلى آله حقّ قدره ومقداره العظيم.

 إنّ لزاوية قمار خصوصية ذات بال لكونها أوّل زاوية تجانية أسّست في تاريخ الطريقة التجانية سنة 1789 م أي قبل أن تمضي سبع سنوات على ظهور الطريقة. بالتأكيد أنّ لهذه الحقيقة التاريخية مغزى نظرا لنشأتها قبل الزوايا الكبرى لعين ماضي وفاس وتماسين . 
 تاريخيا، ظهرت الطريقة التجانية بقصر الولي الصالح أبى سمغون بولاية البيّض في الجنوب الغربي للجزائر. وقد اختار الشيخ سيّدي أحمد التجاني هذا الموقع الهادي في منتهى جمال السكينة والطبيعة الصحراوية، حيث اعتكف به منذ سنوات بعدما رحل عن مدينة العلم والحضارة تلمسان، ملتمسا النفحات الإلهية منتظرا الفتح الموعود له والذي بشّر به من قبل العديد من العارفين بالله. واستوطن هذا المكان المنعزل في قلب الصحراء الجزائري، بعيدا عن القلاقل والمضايقات التي تلاحقه من قبل السلطات العثمانية العاجزة عن الإقلاع من الانحطاط الاقتصادي والاجتماعي والأخلاقي. وقد بلغ الشيخ سيّدي أحمد التجاني مراده سنة 1782 م (1296 ه) بحيث وقع له الفتح الأكبر الذي انتظره منذ نعومة شبابه . وعند حصول هذا الفتح المبارك يقول الشيخ بأنه تلقى خطابا من رسول الله صلى الله عليه وسلم قائلا له فأنا شيخك ومربيك ، فاترك كل ما أخذته عن المشايخ في السابق وأمره بتلاوة أورادا خاصة به وأمره بتلقين وردا منفردا سمّي بالورد المعلوم لكل من طلبه منه من المسلمين والمسلمات على أيّ حالة كانوا بشرط الوفاء بشروط الطريقة وأساسها المحافظة على كتاب الله وسنة رسول الله صلى عليه وسلم والانفراد بهذه الطريقة وفقا لتلقين شيخها أو تلقين من يأذن له نيابة عنه بإذن صحيح متصل به. ومدار هذا الورد هو الاتسغفار والصلاة على النبي بأي صيغة كانت وذكر اسم الجلالة. ولما بلغ خبر ظهور هذه الطريقة الجديدة على يد صاحبها انزعجت السلطات العثمانية الحاكمة في المدن الكبرى في الشمال الجزائري. فمن عادتها كانت تخشى كل شريف يشتهر بالصلاح والولاية خشية المساس بكيانها الذي جعل قوامه إرهاق الأهالي من العروش والقبائل الجزائرية التي تشكوا دوما من ثقل المغارم المرتفعة والمتزايدة دون أيّ مقابل من ناحية الخدمات الاجتماعية (تعليم، استشفاء، شق الطرقات، تأمين القوافل التجارية، تطوير الزراعة والري وبعث الاقتصاد الراكد). فبسبب ترصّد العثمانيين له، لم يكن بإمكان الشيخ سيدي أحمد التجاني المكوث طويلا بعين ماضي اتقاء للمضايقات والفتن علما بأنّ عين ماضي عرفت أربع حصارات عسكرية عثمانية مدّة السبع عشر السنة التي قضاها بأبي سمغون. وما كان يرفع الحصار إلا بعد تسديد الأهالي لمبلغ ضخم من المغرم. ولهذا السبب لم ينجز الشيخ زاوية دائمة بعين ماضي شفقة عن أهاليها من فتنة العثمانيين. فكان يرتحل بين عين ماضي وقصر أبي سمغون وقرية الشلالة القريبة منه.

_________________
من يعتصم بك ياخير الورى شرفا فالله حافظه من كل منتقم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://za3ime.roo7.biz
البرق اللامع
عضو ماسي
عضو ماسي
البرق اللامع

ذكر عدد الرسائل : 59
العمر : 34
المزاج : تجاني ولله الحمد
تاريخ التسجيل : 14/08/2008

تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار Empty
مُساهمةموضوع: رد: تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار   تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار Icon_minitimeالجمعة 12 سبتمبر 2008 - 11:46

شكرا لك على هذه المعلومات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
تاريخ تأسيس الزّاوية التجانية بقمار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شمس الشموس المحمدية تشرق من الذات التماسنية  :: الطريقة التجانية :: معالم الطريقة-
انتقل الى: